في واقعة نادرة بالعاصمة المصرية القاهرة،

قدّم قاتل في منطقة فيصل بالجيزة، مساء الثلاثاء، كفنه لأهل القتيل منعاً لعادة ا
لأخذ بالثأر، وحقناً للدماء، على أن تتسلمه العدالة لتتم محاكمته.

وفي مجلس صلح ضخم حضرته “سبق” جاء حشد من نحو ثلاثة آلاف شخص،
يضم العائلتين المتنازعتين وأهالي المنطقة، بالإضافة إلى العديد من رجال الأمن
والسياسة والإعلام، قدم الجاني عبد الرحيم سلطان “45 عاماً”، كفنه إلى سيد
عبد اللطيف والد القتيل.

وبدأت تفاصيل القضية يوم 9 يوليو الماضي، حين وقعت مشاجرة بين أفراد من
عائلة سلطان من ناحية، وعائلتي ضاحي وعلي جعفر الأقارب من ناحية أخرى،
في منطقة فيصل بالجيزة، ووسط ذهول الجميع انطلق عيار ناري ليصيب محمد
سيد عبد اللطيف “17 عاماً” فيرديه قتيلاً، وتم اتهام عبد الرحيم سلطان بالقتل،
لكنه فر من موقع الحادث، قبيل وصول قوات من الشرطة والجيش.

ورفضت عائلتا ضاحي وعلي جعفر تلقي العزاء في قتيلهما، ما يعني أنهما ينويان
الأخذ بالثأر.

ولأن العائلات الثلاث تعود أصولهم إلى بلدة واحدة، هي مركز أبو تيج من محافظة
أسيوط بصعيد مصر، ويقطنون في المنطقة نفسها في الجيزة، فقد نشطت جهود الصلح
التي قادها عميد الشرطة أحمد سعد أبو عقرب، عضو مجلس الشعب السابق
عن مركز أبو تيج.

ويروي لـ “سبق” خلف علي جعفر، رجل أعمال من عائلة جعفر، جهود الصلح
قائلاً:”القاتل ظل هارباً، وكانت عائلتانا (ضاحي وجعفر) تغليان من الغضب، وبعد
مرور نحو 40 يوماً على الحادث، بدأت جهود الصلح بين عائلتينا وعائلة سلطان”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s